تفاصيل الخبر :-
مناقشة استمرار توفير القمح والدقيق


مناقشة استمرار توفير القمح والدقيق مع كبار التجار والمستوردين في الجمهورية. الإدارة العامة للعلاقات العامة والإعلام. 28 يناير 2019. عقد في وزارة الصناعة والتجارة اجتماعا برئاسة نائب وزير الصناعة الأخ محمد أحمد الهاشمي مع كبار تجار ومستوردي القمح والدقيق والاتحاد العام للغرف التجارية لمناقشة توفير الاحتياج الضروري لمادتي القمح والدقيق. وفي الاجتماع أوضح الهاشمي أنه قد تم عقد عدة اجتماعات. مع التجار لضرورة استمرار توفير المواد الغذائية الأساسية من القمح والدقيق لكافة المواطنين في أنحاء الجمهورية خاصة في ظل ما يمر به الوطن من حصار جائر منذ أربعة أعوام وما تسبب به العدوان من شحة وندرة في توفير تلك المواد. وطرح أنه لا يجوز أن يؤثر التعامل مع المنظمات على الإنتاج الخاص بالاسواق المحلية. مثمنا الدور الذي تلعبه بعض الشركات في تغطية هذا العجز ومطالبا بتحديد الكميات المتعاقد عليها من قبل التجار خلال الفترة القادمة ليتم على ضوئها تحديد الاحتياج الفعلي من تلك المواد لتغطية احتياجات المواطنين منها. من جانبه أوضح عبدالله عبدالولي نعمان وكيل التجارة الداخلية بوزارة الصناعة أن هناك العديد من التجار كان لهم إسهام كبير في استقرار الوضع التمويني ومن خلال الرصد والمتابعة والتحليل للأرقام الواصلة للوزارة من قبل غرفة العمليات تبين أن حجم المخزون الاستراتيجي على مستوى البلد مطمن . من جانب آخر اوجز الأخ بسام الغرباني وكيل قطاع التجارة الخارجية بالوزارة تقريرا خاص بالنزول الميداني للفترة المسابقة من شهر يناير حتى يوم 26 بالتحديد بالكميات المرحلة للشركات والكميات التي يتم توزيعها من قبل كل شركة والمقترحات لتغطية احتياج السوق بالكميات الكافية من القمح والدقيق. هذا وقد خرج الاجتماع بإلتزام التجار بتغطية احتياج السوق بالكميات الكافية وتسويقه عبر فتح مراكز بيع مباشرة وزيادة الطاقة الانتاجية للمطاحن للأسواق ،بالإضافة إلى تكليف لجنة لاحتساب التكلفة الفترات القادمة مع تغير اسعار الصرف ، ورفع الشركات كشوفات الكميات المرحلة قبل خروجها من المصانع بوقت كاف ومنح شهادة شكر وعرفان للشركات الصامدة في ظل الحصار وتغطية وتوفير مادة الدقيق للمواطنين حضر الاجتماع علي محمد شريم وكيل أمانة العاصمة وعدد من كبار تجار مادتي القمح والدقيق في الجمهورية.