تفاصيل الخبر :-
مشاركة نحو 200 صحفي وصحفية


مشاركة نحو 200 صحفي وصحفية وتحت شعار مهنة واحدة و أسرة واحدة انعقد عصر يوم السبت 1سبتمبر في قاعة فندق مكة السياحي بمدينة المكلا اللقاء السنوي الأول لقيادات وكوادر المؤسسات الإعلامية و الصحفيين والإعلاميين برعاية وكيل أول حضرموت رئيس مؤتمر حضرموت الجامع الشيخ عمرو علي بن حبريش العليي وبتنظيم من نقابة الصحفيين محور حضرموت و شبوة و المهرة وسقطرى بالشراكة و التنسيق مع شركة دعاء للإعلان و الإنتاج الإعلامي و المعارض و المهرجانات . و افتتح اللقاء بكلمة ترحيبية من الأستاذ سالم علي الشاحث رئيس فرع النقابة – رئيس اللجنة التحضيرية للقاء متضمنة شرح أهداف وفكرة اللقاء تطرق خلالها للوضع الإعلامي والمهني والنقابي وأهمية اللقاء شارحاً نظرته التقييمية لدور المؤسسات والوسائل الإعلامية ومعوقاتها ووسائل وطرق النهوض بها لتحقيق غاياتها وأهدافها. وتولى رئاسة اللقاء الأستاذ الصحفي صبري سالمين بن مخاشن رئيساً , بصحبة الصحفي عيدروس الخليفي – نائباً, والزملاء الصحفيين عبدالجبار باجبير محمد بازهير ومحمد باحميل سكرتارية اللقاء. وتطرق الصحفي بن مخاشن إلى شرح برنامج وعناوين ومحاور اللقاء وفتح باب الحوار حول المحور الأول الذي احتوى على سرد تجارب ودور المؤسسات الإعلامية الحكومية والأهلية والمستقلة والتجارب المهنية الناجحة وبعد حوارات ونقاشات عناوين المحور الأول رُفع اللقاء لتأدية صلاة المغرب. وعقب صلاة المغرب قام رئيس نقابة الصحفيين الأستاذ سالم الشاحث بصحبة الأستاذ صبري بن مخاشن رئيس شركة دعاء للإعلان و الإنتاج الإعلامي و المعارض و المهرجانات وأعضاء اللقاء المشاركين بقطع كيكة الاحتفال باللقاء التي توسطها بوفية مفتوحة غنية ومتنوعة شملت أصناف و أطباق كثيرة من المأكولات والحلويات مما لذ وطاب. واستأنف اللقاء السنوي الأول مناقشة عناوين المحور الثاني التي كان أبرزها تقييم هامش الحرية الصحفية خلال الفترة الراهنة ومدى تعاون السلطات في ذلك ودور وسائل الإعلام في محاربة الفساد وتبني هموم وقضايا المواطنين بالإضافة لدور وسائل الإعلام في محاربة الإرهاب ودعم عمليات ترسيخ الأمن والاستقرار وبرامج التنمية و مناقشة وضع العمل النقابي وآليات الانتساب للنقابة , وبعد حوارات ونقاشات مستفيضة خرج اللقاء بعدة مخرجات على شكل قرارات وتوصيات تم إحالتها لرئاسة وسكرتارية اللقاء لإعادة صياغتها ونشرها لاحقاً. وتخلل اللقاء أجواء عيدية ممزوجة بالسعادة والفرح سادتها روح الألفة و الزمالة المهنية على حنات و رشفات فناجين الشاي الحضرمي البخاري التراثي وبست نكهات وألوان وأطربت ورقصت القاعة على أنغام صوت الفنان الشاب الصاعد أيمن باقديم الملقب ( أيمن السعودي ) بصحبة عازف الأورج المتألق معتز الخلاقي . ومثل المشاركون في اللقاء لوحة أسرية مميزة ولائقة لأصحاب مهنة واحدة عملوا على مدى سنوات طوال قديمة وحديثة فسجل منهم فئة القدامى والفئة المتوسطة والشباب حديثي الالتحاق بالمهنة راسمين لوحة أسرة واحدة توارثت مهنة واحدة عبر عدة أجيال التقوا لتبادل الخبرات وتعزيز الحب والانتماء للمهنة والأسرة.